اعرض النتائج 1 من 6 إلى 6

الموضوع: من سمى دوائر الخليل؟

  1. #1
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:24-08-2019
    الساعة:08:30 PM

    المشاركات
    1,905
    تدوينات المدونة
    7

    من سمى دوائر الخليل؟

    جاء في كتاب القسطاس في علم العروض لجار الله الزمخشري ( 467 - 538 ) تحقيق د. فخر الدين قباوة في الطبعة الثانية عام 1410 -1989 ما يفيد بعكس ما نتداوله الآن من تسميتي دائرتي المشتبه والمجتلب . وهو التالي :
    الدائرة الثالثة هي الدائرة المشتبهة وسميت بهذا لتشابه أجزائها السباعية فيما تضمه من البحور وهي ثلاثة الرمل والهزج والرجز .
    والدائرة الرابعة هي الدائرة المجتلبة لأن الأفاعيل فيها اجتلبت من الدائرة الأولى(المختلفة ) . فدائرة المجتلب تضم السريع والمنسرح والخفيف والمضارع والمقتضب والمجتث .

    فما رأيكم دام فضلكم ؟
    هل كان ثمة اختلاف بين العروضيين حول تسميات الدوائر وتبرير هذه التسميات ؟


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:23-09-2019
    الساعة:06:19 AM

    المشاركات
    1,739

    قال أبو الحسن العروضي (ت 342 هـ) في كتاب الجامع في العروض والقوافي:
    ص 240 ، دائرة المختلفالطويل والمديد والبسيط)
    وإنما سميت دائرة المختلف لاختلاف أجزائها، لأنها مبنية على خماسي وسباعي.
    ص 245، دائرة المؤتلف: (الوافر والكامل)
    وإنما سميت هذه الدائرة دائرة المؤتلف لأن أجزاءها كلها سباعية، والحركات فيها متعادلة.
    ص 248، دائرة المجتلب: (الهزج والرجز والرمل)
    وإنما سميت دائرة المجتلب لأن كل جزء منها مجتلب من الدائرة الأولى، فأما الهزج فمجتلب من سباعي الطويل، والرجز من سباعي البسيط ، والرمل من سباعي المديد.
    ص 256، دائرة المشتبه: (السريع والمنسرح والخفيف والمضارع والمقتضب والمجتث)
    وإنما سميت دائرة المشتبه لاشتباه أجزاء بعضها ببعض ومجانسة بعضها بعضا عند الانفكاك.
    ص 260 ، دائرة المتفق : (المتقارب)
    وإنما سميت دائرة المتفق لاتفاق أجزائها الخماسية وانفكاك بعضها من بعضها.
    ملاحظة تستدعي الانتباه:
    قوله سميت دائرة المتفق لاتفاق أجزائها الخماسية وانفكاك بعضها من بعضها، يؤكد على أن الخليل ليس هو مصدر هذه التسمية لأن هذه الدائرة لا تحتوي إلا بحرا واحدا عنده فكيف يفك منه بحر آخر لا يعلمه.
    ولأن أبا الحسن العروضي هو أول من ذكر أن في هذه الدائرة بحرين هما المتقارب والغريب ، قال: "فإذا كان في دائرة باب واحد فمن أي شيء ينفك ذلك الباب منه؟"
    فإن هذا يرجح أن يكون هو صاحب هذه التسميات (أو على الأقل صاحب تفسير سبب تسميتها الذي غفلت عنه كتب كثيرة).
    وابن عبد ربه صاحب العقد، وهو أقدم من أبي الحسن العروضي أو مجايل له) لم يتعرض حتى لتسمية الدوائر بأسمائها المعروفة لنا اليوم ، وهو يزعم أنه نقل عن كتاب الخليل ومع ذلك فهو يسمي الدوائر إما على اسم أول بحورها أو ببعض من صفاتها، قال عن الدائرة الأولى:
    أولها دائرة الطويل ××× وهي ثمان لذوي التفصيل
    وقال عن الدائرة الثانية:
    وهذه الثانية المخصوصة ××× بالسبب الثقيل والمنقوصة
    وعن الثالثة:
    والدارة الثالثة التي حكت ××× في قدرها الثانية التي مضت
    وعن الرابعة:
    ورابع الدوائر المسرودة ××× أجزاؤها ثلاثة معدودة
    وعن الخامسة:
    وبعدها خامسة الدوائر ××× للمتقارب الذي في الآخر
    ينفك منها شطره وشطر ××× لم يأت في الأشعار منه الذكر
    (وهو هنا يشير إلى البحر المهمل في دائرة المتفق)
    أما عن الاختلاف بين العروضيين حول تسميات الدوائر فقد ذكرنا طريقة أبي الحسن العروضي (وهي الشائعة بين جمهور العروضيين) وطريقة ابن عبد ربه ، ثم الطريقة التي نسبها صاحب الغامزة إلى التبريزي، قال:
    "واعلم بأن الخطيب التبريزي سمى الدائرة الثالثة بدائرة المشتبه لاشتباه أجزائها، وسمى الدائرة الرابعة بدائرة المجتلب لكثرة أبحرها ، مأخوذ من الجلب وهو الكثرة"
    أما الزمخشري فليس في نص كتابه ما يشير إلى أخذه طريقة التبريزي سوى رسم للدوائر على طريقة التبريزي يحتمل أنه مضاف للكتاب من قبل أحد النساخ وقد عثرت في نسخة ثانية من كتاب الزمخشري من تحقيق د. بهجة باقر الحسيني على رسم آخر وقد ذكر تحته أن الدوائر العروضية لم ترسم في النسخة الأصل.
    ويلاحظ أن نسخة د. بهجه الحسيني تحتوي في مستهل ذكرها لأبحر كل دائرة اسم هذه الدائرة وقد جرت على ذلك حسب تسميتها عند الجمهور، ويبدو أن ذلك قد تم باجتهاد منها لأن نسخة الدكتور قباوة لا تحتوي على هذه الإضافة.

    التعديل الأخير من قِبَل سليمان أبو ستة ; 26-09-2013 في 06:26 PM

  3. #3
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:24-08-2019
    الساعة:08:30 PM

    المشاركات
    1,905
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    قال أبو الحسن العروضي (ت 342 هـ) في كتاب الجامع في العروض والقوافي:
    ص 240 ، دائرة المختلفالطويل والمديد والبسيط)
    وإنما سميت دائرة المختلف لاختلاف أجزائها، لأنها مبنية على خماسي وسباعي.
    ص 245، دائرة المؤتلف: (الوافر والكامل)
    وإنما سميت هذه الدائرة دائرة المؤتلف لأن أجزاءها كلها سباعية، والحركات فيها متعادلة.
    ص 248، دائرة المجتلب: (الهزج والرجز والرمل)
    وإنما سميت دائرة المجتلب لأن كل جزء منها مجتلب من الدائرة الأولى، فأما الهزج فمجتلب من سباعي الطويل، والرجز من سباعي البسيط ، والرمل من سباعي المديد.
    ص 256، دائرة المشتبه: (السريع والمنسرح والخفيف والمضارع والمقتضب والمجتث)
    وإنما سميت دائرة المشتبه لاشتباه أجزاء بعضها ببعض ومجانسة بعضها بعضا عند الانفكاك.
    ص 260 ، دائرة المتفق : (المتقارب)
    وإنما سميت دائرة المتفق لاتفاق أجزائها الخماسية وانفكاك بعضها من بعضها.
    ملاحظة تستدعي الانتباه:
    قوله سميت دائرة المتفق لاتفاق أجزائها الخماسية وانفكاك بعضها من بعضها، يؤكد على أن الخليل ليس هو مصدر هذه التسمية لأن هذه الدائرة لا تحتوي إلا بحرا واحدا عنده فكيف يفك منه بحر آخر لا يعلمه.
    ولأن أبا الحسن العروضي هو أول من ذكر أن في هذه الدائرة بحرين هما المتقارب والغريب ، قال: "فإذا كان في دائرة باب واحد فمن أي شيء ينفك ذلك الباب منه؟"
    فإن هذا يرجح أن يكون هو صاحب هذه التسميات (أو على الأقل صاحب تفسير سبب تسميتها الذي غفلت عنه كتب كثيرة).
    وابن عبد ربه صاحب العقد، وهو أقدم من أبي الحسن العروضي أو مجايل له) لم يتعرض حتى لتسمية الدوائر بأسمائها المعروفة لنا اليوم ، وهو يزعم أنه نقل عن كتاب الخليل ومع ذلك فهو يسمي الدوائر إما على اسم أول بحورها أو ببعض من صفاتها، قال عن الدائرة الأولى:
    أولها دائرة الطويل ××× وهي ثمان لذوي التفصيل
    وقال عن الدائرة الثانية:
    وهذه الثانية المخصوصة ××× بالسبب الثقيل والمنقوصة
    وعن الثالثة:
    والدارة الثالثة التي حكت ××× في قدرها الثانية التي مضت
    وعن الرابعة:
    ورابع الدوائر المسرودة ××× أجزاؤها ثلاثة معدودة
    وعن الخامسة:
    وبعدها خامسة الدوائر ××× للمتقارب الذي في الآخر
    ينفك منها شطره وشطر ××× لم يأت في الأشعار منه الذكر
    (وهو هنا يشير إلى البحر المهمل في دائرة المتفق)
    أما عن الاختلاف بين العروضيين حول تسميات الدوائر فقد ذكرنا طريقة أبي الحسن العروضي (وهي الشائعة بين جمهور العروضيين) وطريقة ابن عبد ربه ، ثم الطريقة التي نسبها صاحب الغامزة إلى التبريزي، قال:
    "واعلم بأن الخطيب التبريزي سمى الدائرة الثالثة بدائرة المشتبه لاشتباه أجزائها، وسمى الدائرة الرابعة بدائرة المجتلب لكثرة أبحرها ، مأخوذ من الجلب وهو الكثرة"
    أما الزمخشري فليس في نص كتابه ما يشير إلى أخذه طريقة التبريزي سوى رسم للدوائر على طريقة التبريزي يحتمل أنه مضاف للكتاب من قبل أحد النساخ وقد عثرت في نسخة ثانية من كتاب الزمخشري من تحقيق د. بهجة باقر الحسيني على رسم آخر وقد ذكر تحته أن الدوائر العروضية لم ترسم في النسخة الأصل.
    ويلاحظ أن نسخة د. بهجه الحسيني تحتوي في مستهل ذكرها لأبحر كل دائرة اسم هذه الدائرة وقد جرت على ذلك حسب تسميتها عند الجمهور، ويبدو أن ذلك قد تم باجتهاد منها لأن نسخة الدكتور قباوة لا تحتوي على هذه الإضافة.
    شكرا لطيب حضورك أستاذ سليمان .

    عولت أستاذي على ما ذكره أبو الحسن العروضي من إمكانية فك المتدارك من المتقارب لتستدل على أنه هو من سمى دائرة المتفق أو فسر سبب تسميتها . . . ! ما أستغربه في ما تقوله حضرتك أن انفكاك البحور بعضها من بعض في بقية الدوائر ممكن ووارد أيضا فلماذا لم يعتد به أبو الحسن في تسمية تلك الدوائر واقتصر على ذكره كمبرر لتسمية دائرة المتفق بالذات ؟ !‏.
    احترامي


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:23-09-2019
    الساعة:06:19 AM

    المشاركات
    1,739

    كان كتاب أبي الحسن العروضي أول كتاب يصلنا كاملا في العروض، وفيه ذكر لسبب تسمية كل دائرة. ( قارن ذلك بالمحلي الذي ذكر أسماء الدوائر كلها ولم يتعرض لسبب تسميتها). ويحتمل أن العروضيين اللاحقين نقلوا جميعا عن أبي الحسن العروضي، ومنهم التبريزي الذي خالفه في بعض أسماء الدوائر، حين جعل للدائرة الثالثة اسم المشتبه وللرابعة اسم المجتلب.
    ولم أعلم أحدا سبق أبا الحسن في فك بحر سماه الغريب من المتقارب، ذلك البحر الذي حمل اسم المتدارك فيما بعد (ونسب تداركه للأخفش الأوسط). أما لو ظل هذا البحر الغريب مهملا (وهو كذلك إلى عهد قريب) فلم يكن ثمة من داع لتسمية الدائرة بالمتفق إذ كيف يتفق المتقارب من بحر غير معترف به ، فلما كان أبو الحسن هو أول من أعطي شهادة ميلاد لهذا البحر، وكان بذلك أول من اعترف به، رجحنا أن يكون هو وحده صاحب تسميات الدوائر.

    التعديل الأخير من قِبَل سليمان أبو ستة ; 02-10-2013 في 08:16 AM

  5. #5
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:24-08-2019
    الساعة:08:30 PM

    المشاركات
    1,905
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    كان كتاب أبي الحسن العروضي أول كتاب يصلنا كاملا في العروض، وفيه ذكر لسبب تسمية كل دائرة. ( قارن ذلك بالمحلي الذي ذكر أسماء الدوائر كلها ولم يتعرض لسبب تسميتها). ويحتمل أن العروضيين اللاحقين نقلوا جميعا عن أبي الحسن العروضي، ومنهم التبريزي الذي خالفه في بعض أسماء الدوائر، حين جعل للدائرة الثالثة اسم المشتبه وللرابعة اسم المجتلب.
    ولم أعلم أحدا سبق أبا الحسن في فك بحر سماه الغريب من المتقارب، ذلك البحر الذي حمل اسم المتدارك فيما بعد (ونسب تداركه للأخفش الأوسط). أما لو ظل هذا البحر الغريب مهملا (وهو كذلك إلى عهد قريب) فلم يكن ثمة من داع لتسمية الدائرة بالمتفق إذ كيف يتفق المتقارب من بحر غير معترف به ، فلما كان أبو الحسن هو أول من أعطي شهادة ميلاد لهذا البحر، وكان بذلك أول من اعترف به، رجحنا أن يكون هو وحده صاحب تسميات الدوائر.

    أن يترك الخليل دوائره بدون تسمية . . . . !
    يصعب هضم هذا الكلام . . سواء أكان الخليل بصري المذهب أو كوفيه فالخليل لا يتوانى عن تسمية كل شاردة وواردة في العروض وفوق ذلك فهو ماهر ومتفوق في استنباط التسميات ‎وتوظيف دلالاتها وقد أظهر براعة منقطعة النظير في تسميات زحافاته وعلله فما باله يتقاعس عن تسمية دوائره ؟
    دعنا نرجح احتمال أنه قد سمى دوائره بنفسه .
    وفي هذه الحالة فإن المقصود بتسمية المتفق هو الاتفاق بين جميع تفعيلات المتقارب كبحر وحيد على أنها جميعا خماسية . وهذا يتماشى مع تسمية المختلف التي تعني ان كل بحر من الدائرة فيه تفعيلات مختلفة فبعضها خماسية وبعضها سباعية .
    ويتماشى مع تسمية دائرة المؤتلف التي سماها الخليل بذلك للائتلاف الحاصل بين التفعيلات إذ أن أي بحر فيها يتشكل من تفعيلات سباعية فقط . ويمكنك قول ذلك على سبب تسمية المشتبه سواء التي أوردها التبريزي لزمخشري متضمنة الرجز والرمل والهزج أو التي أوردها العروضي متضمنة الخفيف والسريع والمنسرح والمقتضب و المضارع إذ تتشابه التفعيلات ضمن كل بحر فيها بكونها سباعية .
    أليس هذا معقولا ؟


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:23-09-2019
    الساعة:06:19 AM

    المشاركات
    1,739

    هذا تخمين سليم، أثني فيه عليك ثناء صالحا. ومن ناحية منطقية، فكيف يترك الذي سمى كل صغيرة وكبيرة في العروض، تلك الدوائر الخمس بلا تسمية يمكن إسنادها إليه ولو عن طريق الرواية (لضياع كتابه). واللافت للنظر أن أول مرجع يذكر تلك التسميات نسبها جميعا إلى مجهول، فقال سُميت.
    ثم كيف يسمى الخليل البحور ويبين سبب تسميتها ولا يسمى الدوائر التي أنجبتها، قال المرزباني في كتابه نور القبس: سأل الأخفش الخليل: لم سميت الطويل طويلاً؟ قال: لأنه تمت أجزاؤه. قال: فالبسيط؟ قال: لأنه أنبسط عن مدى الطويل. قال: فالمديد؟ قال: لتمدد سباعيه حول خماسيه. قال: فالوافر؟ قال: لوفارة الأجزاء. وتدا بوتد. قال: فالكامل؟ قال: لأن فيه ثلاثين حركة لم يجتمع في غيره. قال: فالرجز؟ قال: لاضطرابه كاضطراب قوائم الناقة الرجزاء. قال: فالهزج؟ قال: لأنه يضطرب شبه هزج الصوت. قال: بعض. قال: لأنه يسرع على اللسان. قال: فالمنسرح؟ قال: لانسراحه وسهولته. قال: فالخفيف؟ قال: لأنه أخف السباعيات. قال: فالمقتضب؟ قال: لأنه اقتضب من الشعر لقلته. قال: فالمضارع؟ قال: لأنه ضارع المقتضب. قال: فالمجتث؟ قال: لأنه أجتث، أي قطع من طول دائرته. قال: فالمتقارب؟ قال: لتقارب أجزائه، وإنها خماسية كلها يشبه بعضها بعضاً.


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •